Close

الاورام الليفية الرحمية، وتسمى أيضا الأورام الليميومية أو myomas ، هي عبارة عن نمو غير سرطاني ينشأ في جدار عضلات الرحم.
الاورام الليفية هي النوع الأكثر شيوعا من الأورام الموجودة في الأعضاء التناسلية الأنثوية.
ويمكن أن يتراوح حجم الأورام الليفية من صغيرة مثل رأس الدبوس إلى أكبر من ثمرة البطيخ

اعراض الاورام الليفية الرحمية

العديد من النساء لا يكون لديهن أعراض عند الإصابة بالأورام الليفية الرحمية وعندما تحدث تشمل هذه الأعراض:

  • نزيف حيوي ثقيل وطويل الأمد

  • فترات الحيض المؤلمة

  • الضغط والألم في البطن وأسفل الظهر

  • انتفاخ البطن وتورمه

  • كثرة التبول

  • الإمساك

  • ألم أثناء الجماع

علاج الاورام الليفية الرحمية

لا تحتاج النساء اللواتي لا يوجد لديهن أي أعراض إلى العلاج، ولكن يجب أن يتم تقييمهن بانتظام من قبل الأطباء.
ولكن في حالة وجود أعراض ظاهرة هناك عدد من الخيارات في العلاج ما بين الأدوية أو العمليات الجراحية

وعادة ما يتقلص الورم الليفي بعد انقطاع الطمث، ، لذلك تختار العديد من النساء اللاتي يقتربن من (متوسط العمر 51 إلى 52) إرجاء العلاج.
ومع ذلك، فإن عملية انكماش الأورام الليفية تكون بطيئة ولا تنكمش بسرعة

تنشأ الأورام الليفية في جدار الرحم ويتم تصنيفها حسب مكان نموها إلى:

  • الأورام الليفية الجماعية. تنمو داخل الطبقة الوسطى والأسمك من الرحم (تسمى عضل الرحم).

  • الأورام الليفية subserosal: تنمو في الطبقة الرقيقة الليفية والتي تسمل المصل

  • الأورام الليفية تحت المخاطية. ينمو من جدار الرحم نحو البطانة الداخلية للرحم. يمكن أن تكون الأورام الليفية تحت المخاطية ساقية أو ذات قاعدة عريضة.

قد لا تكون هناك حاجة لإزالة الأورام الليفية إذا كانت لا تسبب الألم أو النزيف بشكل مفرط أو تنمو بسرعة.

عوامل الخطر

هناك عدد من العوامل تجعل المرأة معرضة للإصابة بالأورام الليفي الرحمية من بينها

  • السن: الأورام الليفية هي الأكثر شيوعًا في النساء من الثلاثينيات حتى أوائل الخمسينات. (بعد انقطاع الطمث ، تميل الأورام الليفية إلى الانكماش). حوالي 20٪ إلى 40٪ من النساء اللواتي يبلغن من العمر 35 سنة أو أكبر لديهن الأورام الليفية ذات الحجم الكبير بما يكفي للتسبب في الأعراض.

  • تاريخ العائلة: (وجود أم أو أخت مصابة بالأورام الليفية) قد يزيد من المخاطر.

  • قد تكون السمنة وارتفاع ضغط الدم مرتبطين بزيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية.

مضاعفات الاصابة بالاورام الليفية

  • تأثير على الخصوبة:  معظم الأورام الليفية لها تأثير بسيط على خصوبة المرأة. عادة ما تكون العقم عند النساء بسبب عوامل أخرى غير الأورام الليفية.

  • تأثير على الحمل: الأورام الليفية قد تزيد من مضاعفات الحمل ومخاطر الولادة. قد تشمل هذه:

  • الولادة القيصرية بسبب مشاكل أثناء المخاض. قد تكون العملية القيصرية معقدة بسبب الاضطرار إلى العمل حول الأورام الليفية في جدار الرحم.

  • الولادة قبل الأوان وإجهاض.

  • المشيمة المنزاحة (المشيمة تغطي عنق الرحم).

  • نزيف مفرط بعد الولادة

  • فقر الدم: يمكن أن يحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد إذا تسبب الأورام الليفية في نزيف مفرط.
    الأورام الليفية تحت المخاطية الصغيرة هي على الأرجح تسبب نزيفًا حادًا بشكل غير طبيعي.

  • مشاكل البول والأمعاء: يمكن للأورام الليفية الضغط على المثانة، مما يؤدي إلى الحاجة المتكررة إلى التبول.

الأورام الليفية الكبيرة التي تضغط على المثانة تسبب في بعض الأحيان التهابات المسالك البولية.
إذا تم الضغط على مجرى البول (مخرج المثانة) أو حظره ، فقد يحدث احتباس بولي.
وقد يؤدي الضغط على الحالب إلى انسداد المسالك البولية وتلف الكلى.

علاج الاورام الليفية في الرحم

تعتبر خيارات العلاج الثلاثة هي:

  • الانتظار:  قد تختار المرأة تأخير أي علاج ، خاصة إذا كانت قريبة من بلوغ سن اليأس.
    ويمكن لفحوص الحوض الدورية والموجات فوق الصوتية أن تساعد في تتبع تطور حالة الورم الليفي.

  • العلاج بالعقاقير. يمكن للعلاجات الهرمونية مثل وسائل منع الحمل عن طريق الفم أو اللولب الذي يفرز البروجستين
    أن تساعد في تقليل النزيف الشديد والألم  يقوم منشط الغدد التناسلية بإفراز هرمون (GnRH) بإيقاف الإباضة وإنتاج الأستروجين، ويمكن أن يقلل حجم الورم الليفي.

  • العملية الجراحية: وتشمل إزالة الورم الليفي، واستئصال بطانة الرحم، وتقلص إمدادات الدم إلى الورم الليفي ، وإزالة الرحم.

أين يمكن علاج الاورام الليفية الرحمية؟

تناقش دكتورة سامية محمد رشيدي، استشاري نساء وتوليد جامعة عين شمس، الخيارات المتاحة مع المريضة لعلاج الأورام الليفية
وإزالة الرحم وعدم اللجوء إلى إزالته إلا اعتماداً على موقع وحجم وعدد الأورام الليفية

اطمني علي نفسك واحجزي الان مع دكتورة سامية الرشيدي

Related Posts